0 تصويتات
بواسطة (131ألف نقاط)
ما المراد بالسماع الوارد في قوله تعالى ولو علم الله فيهم خيرا لاسمعهم

يسعدنا اهتمامهم باثراء المحتوي العربي بكثير من الاسئلة المفيدة والمجدية وهنا في موقعنا الذي يسعي دائما نحو ارضائكم اردنا بان نشارك بالتيسير عليكم في البحث ونقدم لكم اليوم

سؤالك :ما المراد بالسماع الوارد في قوله تعالى ولو علم الله فيهم خيرا لاسمعهم؟

جواب السؤال :

لآية: ﴿ وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ ﴾

السورة ورقم الآية: الأنفال (23).

الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ ولو علم الله فيهم خيراً ﴾ لو علم أنَّهم يصلحون بما يُورده عليهم من حججه وآياته ﴿ لأسمعهم ﴾ إيَّاها سماع تفهمٍ ﴿ ولو أسمعهم ﴾ بعد أن علم أن لا خير فيهم ما انتفعوا بذلك و ﴿ لَتَوَلَّوْا وهم معرضون ﴾.

تفسير البغوي "معالم التنزيل": ﴿ وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَأَسْمَعَهُمْ ﴾، سَمَاعَ التَّفَهُّمِ وَالْقَبُولِ، ﴿ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ ﴾، بعد أن علم في غيبه أَنْ لَا خَيْرَ فِيهِمْ مَا انْتَفَعُوا بِذَلِكَ، ﴿ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ ﴾، لِعِنَادِهِمْ وَجُحُودِهِمُ الْحَقَّ بَعْدَ ظُهُورِهِ. وَقِيلَ: إِنَّهُمْ كَانُوا يَقُولُونَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلّم: أحيي لَنَا قُصَيًّا فَإِنَّهُ كَانَ شَيْخًا مُبَارَكًا حَتَّى يَشْهَدَ لَكَ بِالنُّبُوَّةِ فنؤمن بك، فقال لهم اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ كلام قصي بعد إحيائه لهم لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ.

  اذا وجدت ما تبحث عنه اترك تعليقاَ اذا لم تجده ساعد باضافة تعليق بالاسفل

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة
...